ألف شمس مشرقة - خالد حسيني


حول الكتاب 

في آخر صفحة من الرواية يذكر الكاتب الأفغاني خالد حسيني أن عنوان الرواية (ألف شمس مُشرقة) أتى من قصيدة للشاعر صائب التبريزي، وهو شاعر أفغاني من القرن السابع عشر.

لا يمكن قراءة هذه الرواية ـ التي صدرت عن دار دال للنشر بترجمة جيدة لمها سعود ـ إلا ويشعر القارئ أنه مخطوف الأنفاس، وبأنه في قلب الجحيم، لدرجة تساءلتُ مراراً: أليس من المعقول أن يكون الجحيم هو الحياة على الأرض، وبأن البشر واهمون إذ يتخيلون أن الجحيم هو في مكان آخر!!


شاركها في جوجل+

عن Amira Elsamni